كيف يمكن لشخصيتك أن تزدهر في عام 2021

17 مارس 2021 تطوير الذات
مشاركة

بلا شك فسنة 2020 كانت غريبة الأطوار وثقيلة على أغلبية المجتمعات، فهذه السنة اختبرت قوة تحملنا وسيطرتنا على أنفسنا والتحكم بها. ولكن دعونا ننسى الماضي ونتعلم منه في سبيل سعادتنا ونجاحنا وأول درس تعلمناه من السنة الماضية هو كون أن المستقبل لا يمكن توقعه ولا معرفة أحداثه. ربما تقضي الأشهر في التحضير للزواج أو مشروع عمل أو السفر ولكن ينتهي كل ذلك بإلغاء تلك الخطط بسبب ظروف أجبرتنا على ذلك. 


بكل تأكيد فإن المستقبل أمر لا يمكن توقعه ولكن هذا لا يعني التوقف عن العمل والتخطيط من أجل تحقيق أهدافنا وأحلامنا. لذلك لنجعل من هذه السنة هي سنة تحقيق الأحلام والسنة التي نفتخر بإنجازاتنا بها. 



كن شخص غريب الأطوار 
ربما يبدو لك المصطلح غريب بعض الشيء لكن دعني أوضح لك الأمور واللبس هنا، ما أقصده هنا هو أن تكون شخص غريب الأطوار بناء على عاداتك ونظام حياتك وهذا يعني أن تصبح شخص مهووس في التعلم وتطوير نفسك وهو وصف يطلق بالعادة على المهندسين كونهم لديهم عالمهم الخاص ودائماً ما يعملون على تطوير قدراتهم والانفراد مع أنفسهم. 

 

قم ببناء عادة صباحية 
أعلم أن هنالك بعض الشخصيات لا تطيق فكرة الروتين والعادة ولكن امتلاك عادة صباحية بسيطة والاستمرار عليها سوف تضيف لك بعض التنظيم وعلى أثرها سوف تلاحظ تغيير في شخصيتك وحياتك في نهاية السنة بناء على هذه العادة البسيطة بسبب تكرار عملها. ربما سوف تقضي بعض الوقت الآن في البحث عن عادة تمتكلها لكن لا تكن حازم لهذا الحد، فكر قليلاً في أمر يضيف لك قيمة وأمر يسعدك عمله على مدار السنة. ربما تكون العادة الاستيقاظ مبكراً أو الذهاب إلى صالة الجيم أو أمور مشابهة لذلك. 


احصل على مرشد 
ربما تجد نفسك تقوم بإرشاد ومساعدة الأفراد من خلال النصائح والتوجيه سواء كان ذلك من خلال إرشاد أصدقائك أو زملاء الدراسة أو أشخاص لا تعرفهم. ربما هذا الأمر دفعك لعدم التفكير في أولوية الحصول على مرشد لك لأن ذلك سوف يجعل من طريق النجاح والصعاب أمر ممتع ومحفز لك من خلال وجود مرشد يقوم بتوجيهك إلى الطريق الصحيح والمجالات المناسبة وكيفية تخطي الأزمات والصعاب في الوقت الذي تجد نفسك فيه مرهق أو غير قادر على تدبر أمورك بنفسك.


قم بتدوين كل شيء
ربما هذه العادة مرتبطة أكثر المناظرين حيث أنهم أكثر الأشخاص الذين يقومون بكتابة أفكارهم وأرائهم وهذا الأمر ربما يترتب عليه نسيان أو صعوبة قياس وملاحظة التغيير والأداء لهذه الأفكار لذلك يجب عليك في هذه السنة أن تقوم بتدوين الخبرات والانجازات ومراقبة الأداء إلى جانب الأفكار التي تقوم بتدوينها من أجل ضمان نجاح الرحلة والأفكار التي تمر بها. 


افعل شيء ما بكل إلحاح 
 وهذا يعني أن تقوم بشيء ما بكل ما تمتلك من طاقة وشغف للحصول على أفضل نتائج حيث أن القيام بالمهام والأمور بشكل تقليدي سوف يجعلك متساوي مع الأخرين في المهارات والأمور التي تقوم بها ولكن ما سوف يميزك هو شغفك وتركيزك وعملك المستمر الذي تكرسه في القيام بأمر ما وهذا يعني الخروج من منطقة الراحة. 


قم ببناء عائلتك
لا أقصد هنا بكل تأكيد الزواج وبناء عائلة بمعناها الحرفي بل ما أعنيه هنا أنه في حال كنت تفضل الجلوس وحيداً والقيام بكل الأمور لوحدك فحاول أن تقوم ببناء مجتمع صغير من حولك من الأشخاص الذين تحبهم وتشعر بالراحة عند جلوسك معهم وتثق بهم فهذا سوف يساعد في حدوث اتزان في جوانب حياتك كما أنه أمر مهم لسلامتك النفسية وتطويرك.


راقب انجازك
الكثير منا يقوم بوضع الخطط في بداية كل سنة ويتملكه الحماس في تحقيق وتنفيذ هذه الخطة من أجل الوصول لهدف ما لكن ما لا نعرفه هو شعورنا في فترات معينة بالضعف والانهزام والتشتت وهنا يأتي أهمية مراقبة الإنجاز لما له من دور في تشجعيك في هذه الفترات بالإضافة إلى أنه يساعدك في معرفة المشاكل التي تعيق تحقيق الأهداف ومعرفة المحطة التي تتواجد بها في طريقك نحو تحقيق الأهداف. 


وفي نهاية المقال، لا يسعني إلا أن أنوه لأهمية تخطي الماضي والتعلم منه من أجل المضي قدماً في حياتنا وتحقيق الأهداف التي نحلم بها ونجعل من الماضي جسر نعبر من خلاله إلى بوابة المستقبل والانجازات.