كل ما تريد معرفته حول الذكاء العاطفي

15 ديسمبر 2020 تطوير الذات
مشاركة


يعد الذكاء العاطفي أحد أهم المهارات التي يجب امتلاكها في هذا العصر لما لها من أهمية بالغة من تحسين أسلوب التعامل مع الأخرين ومن مراقبة النفس من أجل الوصول لأفضل سيطرة على النفس وهذا ما يعزز من معرفتنا في أنفسنا وكيفية تطوير مهاراتنا وقدراتنا والوصول للنجاح. 


ما هو الذكاء العاطفي؟ 

يعرف الذكاء العاطفي بأنه القدرة على فهم واستخدام وإدارة مشاعرك بطريقة إيجابية من أجل التخلص من التوتر وتحسين التواصل والتأثير في الأخرين من أجل تخطي العقبات والصراعات. حيث أنه الذكاء العاطفي يساعدك على بناء علاقات بشكل أفضل وتحقيق النجاح في العمل والحياة الدراسية بالإضافة إلى تحقيق الأهداف الشخصية وهذا ما يساعد في التواصل بشكل فعال مع مشاعرك وفهمها بشكل صحيح وكيفية قيادتها.

 


سمات الذكاء العاطفي

  • إدارة الذات 

وهذا يعني القدرة على التحكم في المشاعر والسلوكيات وإدارة مشاعرك بطريقة إيجابية وصحية والمبادرة والتكيف مع التغيرات. 

 

  • الوعي بالذات 

وهذا يعني الإدراك التام لمشاعرك وكيفية تأثيرها على أفكارك وتصرفاتك ومعرفة نقاط القوة والشعف وزيادة الثقة بالنفس. 

 

  • الوعي الاجتماعي 

والتي تعني التعاطف ومعرفة المشاعر والاحتياجات لدى الاخرين ومخاوفهم وكيفية التأثير والتصرف والرد على المجتمع المحيط بك وإدارة ذلك. 

 

  • إدارة العلاقات 

والذي يعني معرفة العلاقات من حولك وكيفية إدارتها بشكل فعال وواضح وتعزيز التفاعل مع المجتمع المحيط والتأثير بالأخرين بالإضافة إلى إدارة النزاعات.


 

أهمية الذكاء العاطفي

ليس من الضروري أن يكون أكثر الأشخاص نجاحاً هم أكثر الأشخاص امتلاكاً لهذه المهارة فهنالك العديد من الأشخاص لديهم نجاح محدود لكن يمتلكون هذه المهارة بشكل كبير ويمارسونها بشكل فعال. وللذكاء العاطفي أهمية كبيرة في إدارة النفس والمشاعر والعلاقات من حولنا وهذا ما يجعل منها مهمة كونها تساعد على تطوير الذات والدور في المجتمع المحيط بنا ولها أيضاً تأثير كبير في داخل العمل مما لها من دور في معرفة كيفية التعامل مع فريق العمل من خلال فهمنا لمشاعرهم وهذا يساعد في تحسين التواصل مع فريق العمل. 


تأثير الذكاء العاطفي

  • الأداء داخل العمل 

يساعد الذكاء العاطفي على تطوير الأداء داخل العمل والدراسة من خلال المبادرة والتشجيع وتطوير العمل والإنجاز وهذا ما يجعل العديد من الشركات تطلب وجود هذه المهارة لدى الموظفين في عملية اختيار موظفين جدد. 

 

  • الصحة الجسدية

في حال كنت غير قادر على السيطرة على مشاعرك فهذا من دوره التأثير على نفسك وعلاقاتك الاجتماعية بشكل سلبي بسبب عدم قدرتك في السيطرة على توترك ومشاعرك وهذا الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل جسدية. لذلك من المهم جداً إدارة ومعرفة المشاعر الخاصة بك لما لها من دور كبير على حياتك وصحتك الجسدية ونشاطك.

 

  • الصحة العقلية 

تؤثر المشاعر بشكل كبير على الصحة العقلية وهذا ما قد يؤدي إلى الإحباط والتوتر لأن عدم قدرتك على فهم مشاعرك والشعور بالراحة والاستقرار سوف يقود إلى صراعات مع نفسك وأفكارك وهذا من دوره التأثير بشكل سلبي على حياتك والمجتمع من حولك وربما يؤدي إلى الشعور بالعزلة.  

 

 

في نهاية هذا المقال لا يسعنا إلا التركيز على أهمية الذكاء العاطفي وأهمية اكتساب هذه المهارة والعمل على تطويرها وتطبيقها في حياتنا من أجل الوصول لعلاقات اجتماعية ناجحة وسيطرة كاملة على نفسك وردود فعلك. 

 

تعرف على قدراتك في الذكاء العاطفي الآن من خلال الحصول على الاختبار وتوجهيك لتحسين هذه المهارة لديك.