أهمية الغذاء الصحي وتأثيره على عجلة الحياة

10 أكتوبر 2020 تصنيف جديد
مشاركة

في السنوات الأخيرة أصبحنا أكثر انشغال عما قبل كما أن العالم أسرع بكثير مما سبق فلابد من مواكبة هذه السرعة وهذا يؤدي إلى استنزاف طاقتنا في مجال واحد وعلى الأكثر في مجالين فقط ونهمل باقي مجالات وجوانب حياتنا ونتيجة إلى ذلك بات من السهل فقدان التوازن في عجلة الحياة الذي نتوق إليه ونسعى إلى تحقيقه في الحياة، من المهم التأكد من أن عجلتنا تعمل بشكل صحيح طوال الوقت وتسير بشكل منظم الذي يؤمن لنا حياة أكثر نجاح وصحة فهناك كثير من الأشخاص الذين يعملون على التركيز في مجال واحد مثل العمل وغير مبالين في الحياة الصحية التي تشمل الغذاء الصحي المتوازن والذي يؤثر بشكل مباشر على مدى إنجازه في العمل وغيرها من الجوانب، فالأغذية الصحية تؤثر بشكل كبير في مسيرة حياتنا لذلك لابد من تسليط الضوء عليها، فهل من الممكن تحقيق هذا التوازن في الجانب الغذائي؟

دعنا نتعرف أولاً عن عجلة الحياة المتوازنة فالعجلة عبارة عن دائرة مكونة من 8 إلى 12 جزء ويمثل كل جزء جانب من جوانب الحياة الذي نعيشها ويوجد في مركز العجلة 0 وفي خارج العجلة 10 وتقوم بتقييم ذاتك على هذا الأساس على سبيل المثال العجلة تشمل الجانب النفسي والروحاني والجانب العملي والاجتماعي والمالي والمتعة والترفيه والعلاقات الأسرية وأخيراً الجانب الصحي وبمجرد الإنتهاء من التسجيل لكل جزء يمكنك تحديد أي جزء أنت مقصر فيه وتقوم بالتركيز عليه وجعله من الأولويات التي يجب تغييرها لتصبح أكثر إيجابية. 


الغذاء الصحي
في كثير من الأحيان أثناء العمل نفقد تركيزنا ونشاطنا ونصبح غير قادرين على المواصلة مما يؤثر على مدى الإنتاجية خلال اليوم وتعتبر الأغذية  التي تتناولها خلال اليوم إحدى أهم الأسباب التي يجب التركيز عليها على سبيل المثال هناك بعض الأطعمة التي تعمل على خمولك وزيادة كسلك كما تعمل على زيادة التوتر وشعورك بالإرهاق فلابد من تجنب مثل هذه الأغذية والحرص على تناول الأغذية المليئة بالقيم الغذائية سواء في الوجبات الثقيلة أو الخفيفة وإذا لم نهتم بهذا الجانب سيؤثر على عجلة التوازن مما يحدث خلل في باقي الأجزاء.
 
ومن القيم الغذائية التي يجب أن يحتويها الغذاء الصحي المتوازن هي الدهون والكربوهيدرات والفيتامينات والبروتينات والأملاح المعدنية.


أنواع الأغذية الصحية 
هنالك العديد من أنواع الأغذية الصحية التي يمكن تناولها ومتوفرة للجميع وتساعد في تنظيم عجلة الحياة وتؤثر بشكل إيجابي على حياتنا وهذه الأغذية تشمل: 

  • الفواكه والخضروات والحمضيات 
  • الحبوب الكاملة مثل القمح والعدس والفاصوليا 
  • الحليب ومنتجاته 
  • المكسرات والبذور كالجوز واللوز والسمسم
  • اللحوم كاللحوم الحمراء واللحوم البيضاء والأسماك 

 

أنواع الأغذية المضرة 

كما تحدثنا في بداية المقال فإن نوعية الأغذية التي نتناولها لها دور في حياتنا وتؤثر بشكل كبير على عجلة الحياة ولذلك يجب عليك تجنب هذه الوجبات لما لها من دور وجانب سلبي على صحة الإنسان وأيضاً تفكيره وطاقته وهي: 

  • المأكولات المقلية 
  • المشروبات الغازية 
  • اللحوم المصنعة 
  • الحلويات المصنعة
  • السكر الأبيض مثل الجلوكوز 
     


القهوة 
من الشائع تناول الإسبريسو أو القهوة للحصول على الطاقة للمواصلة في العمل لا يمكن إنكار فوائد القهوة ولكن لابد من معرفة أن إستهلاك كميات كبيرة من الكافيين يقلل من قدرتك على الإنتاج إذا يقوم بمنحك الطاقة اللازمة  ثم تنخفض طاقتك بشكل مفاجئ لذلك ينصح بتنظيم الكميات التي تحصل عليها من الكافيين ويمكنك تناول في اليوم كأس واحد، كما ينصح المختصون بعدم تناولها في الصباح الباكر لكي لا تدخل في دوامة شرب المزيد منها فلابد من تناولها ما بين العاشرة صباحاً والظهيرة أو بين الثانية ظهراً و الخامسة مساءً.

 

الأغذية الصحية والأم
يجب على المرأة الحامل الالتزام بالأغذية الصحية والمتوازنة التي تشمل جميع القيم الغذائية مثل الفواكه والحبوب والخضروات الطازجة والدهون الصحية والألبان ومنتجاتها قليلة الدسم فهذه الأطعمة توفر الكثير من الطاقة للمرأة الحامل كما أن هناك بعض الأطعمة المحظورة منها مثل السمك والمحار والتونة النيء أو المطبوخ جزئياً وكذلك اللحوم غير المطبوخة جيداً والأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق فكل هذه الأغذية تؤثر بشكل كبير على نمو الطفل واكتماله لذلك لابد من الحرص على تناول الأغذية الصحية. 
 

الأغذية والدراسة 
هناك جملة كثير ما نسمعها في حياتنا وهي "العقل السليم في الجسم السليم" وهذه من أصدق العبارات التي قيلت حيث أثبتت كثير من الأبحاث بأن الأغذية تؤثر على التحصيل العلمي لدى الطالب فكلما كان الغذاء صحي ومتوازن حقق أعلى الدرجات في الفهم والاستيعاب والأهم من كل ذلك يوفر له الطاقة اللازمة فهناك أغذية تعمل على زيادة التركيز مثل الفواكه والمكسرات ولكن غالباً ما يمارس الطلاب عادات غذائية غير صحية مثل الإمتناع عن تناول الحليب والأغذية الصحية وتناول كميات كبيرة من المشروبات الغازية والأطعمة غير صحية وهذا من شأنه أن يؤثر على التحصيل الدراسي والطاقة خلال اليوم.

 

الأغذية المسببة للإكتئاب
هناك بعض الممارسات التي نقوم بها تسبب الإكتئاب مثل الإجهاد والحرمان من النوم والنوم غير المنظم والكسل وعدم ممارسة أي نشاط و بكل تأكيد الغذاء فهناك بعض الأطعمة التي تؤدي إلى الإكتئاب والتوتر وبالتالي يؤثر على نشاطك خلال اليوم ويؤثر على جوانب مختلفة من الحياة مثل الجانب الصحي والنفسي والعلاقات الأسرية وكما ذكرنا في الأعلى هذا يعمل على خلق خلل في عجلة الحياة المتوازنة ومن هذه الأطعمة التي يجب تجنبها هي الملح والسكر الأطعمة الغنية بالدهون المتحولة والوجبات السريعة والأطعمة الغنية بالغلوتين كما أن هناك بعض الأغذية التي تخفف من التوتر والإكتئاب مثل زيت الزيتون والبنجر والعسل والبيض.


لذلك لابد من بذل جهدك للتفكير في حياتك كصورة كبيرة والتركيز على جميع الجوانب والعمل على معالجة المشاكل في كل عنصر من عجلة الحياة لما لها من دور كبير في التأثير على باقي عناصر عجلة الحياة وخاصة الجانب الصحي والغذاء الصحي. 

 

كما يمكنك الحصول على تقرير مفصل حول عجلة الحياة الخاصة بك ومعرفة المشاكل في كل جزء وعنصر من هذه العجلة من أجل أخذها بعين الاعتبار في التخطيط نحو حياة أفضل ومستقرة.